عن ملكة التجارة

لأول مرة في التاريخ: ربحت أغنى أمرءة في إيران بمزاد عالمي لقطعة قماش من الذهب الخالص ببيت الله الحرام.

سميه نور، هي سيدة و رائدة أعمال ايرانية شاركة في مزاد لشراء القماش المستخدم لتغطية بيت الله الحرام على أن يتم صرف مبالغ المدفوعة لمقابل قطعة القماش النفيسة و المباركة هذه في محاربة جائحة فايروس كورونا في العالم الأسلامي أجمع.

سميه نور هي سيدة و رائدة أعمال تسكن في الأمارات العربية المتحدة من أصول أيرانية، و اليوم ولأول مرة في التاريخ شاركة في هذا العالم في المزاد العالمي لشراء قطعة قماش بيت لله الحرام و كسبت هذا المزاد. و أعلنت من خلال رسالة مصورة أن بيع هذا القماش خلال أيام الحج و بالقرب من أيام عيد الأضحى المبارك، بحيث سوف يتم صرف هذه النقودو المبالغ المحصولة في مساعدة جميع المسلمين في العالم و خاصة المسلمين في الجمهورية الأسلامية الإيرانية في تجهيز الأدوية المحتاجة لعلاج هذا الوباء و في تقديم الدعم لكل من الموظفين و الكوادر الطبية التي تعمل في المستشفيات في هذه الأزمة العالمية.

أرادت رائدة الأعمال سميه بهذا العمل الخيري هذا أن يتم تثبيت أسم الشعب الأيراني في الأعمال الخيرية العظمى و العمل على خطى أكبر رواد الأعمال في العالم مثل بيل غيتس و إيلان ماسك. و تقول هي أنه كلما ذكر أسم أحدى هؤلاء المشاهير مثل بيلغتس في التبرعات المالية الكبرى و أنه صرف جزء من ثروته في الأعمال الخيرية أحزن جداً لعدم وجود أسم أي شخص إيراني يقوم بمثل هذه الأعمال (علماً بوجود مثل هذه الثروات). و تقول أيضاً أنه بهذا العمل الخيري سوف أساهم في حماية أهل بلادي و أعلان تضامننا مع كل بلدان العالم الأسلامي.

و كما يقال فأن القسم المحاك من الذهب الخالص في قطعة القماش المباركة هذه يزن ما يقارب 124 كيلو جرام من الذهب الخالص من عيار 24 و هنالك عدة مراسم و عادات خاصة للحفاظ و أستلام قطعة القماش هذه تليق بالقيمة العظمة لقطعة القماش النفيسة هذه.

كما عرفة سميه نور في عام 2020 كأكثر سيدة و رائداة الأعامل الأماراتية أناقة. بحيث تم أضافة هذه الأمر إلى مسيرة هذه السيدة.